رجل كبير في السن !



رجع من المسجد ذات يوم وطرق الباب ، على زوجتہ ، حتى تعب وأصابہ الإغماء .
بعد مده رأت زوجتہ أنہ
تأخر فخرجت تتطلع عليہ ,فَوجدتہ مُغماً عليہ عند الباب ، !
فَخافت وحملتہ وغسلت وجهہ ورشته بِ / الماء حتى أفاق ،
فَ أخذت تعتذر منہ لتأخرها عليہ . .

فقال لها : واللہ ما أُغمي علي لطول إنتظار ،ولا لتعب ولكني تذكرت عندما
أقف أمام اللہ ، ويقفل باب الجنہ في وجهي ،فَ أُغمي علي خوفاً مِن اللہ ..
*هذه القلوب المعلقہ بِاللہ *.
اللهُم إني أسألك خشيتك في الغيب والشهاده ..


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

حدائق بابل المعلقة

ما هي الارض التي لم تري الشمس الا مرة واحده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تاريخ مصر الفرعونية